[ Avira AntiVir ] [ Avira AntiVir 2010 ] [ Windows LiveMessenger ] [ Microsoft Office 2010 ] [ AVG Free ] [ Internet Download Manager Free Download ] [ Nero ]

اهلا بك في منتديات جي سوفت هنا ستجد كل ما تبحث عنه في جميع المجالات تقريبا ستجد (برامج)حماية وتصميم وصوت وفيديو وبرامج تحميل و (برامج كمبيوتر) مثل ماسنجر وبرامج دردشة واوفس والكثير وايضاً تجد (توبيكات) لكل المناسبات نحن نتميز في توفير الكثير من متطلبات الموبايل (مسجات) حديثة ومستمرة دائماً وايضاً و(وسائط) ولا ننسى فتيات جي سوفت حيث (عالم حواء) المليء بالازياء والموضة والديكور والصحة والرشاقة والتجميل تمتع مع اكبر مكتبة (صور) على الانترنت الاف الصور شاركنا دائماً في برامج جي سوفت ستجد الجديد والفريد والمفيد دائما

مرحبا بك فى منتديات جي سوفت

أي مواضيع مكررة أو منقولة سيتم التعامل معها بكل صرامة وحزم سيتم حذف المواضيع وإيقاف العضوية بشكل كامل ساعدونا على توفير محتوى نظيف
العاب تلبيس بنات
العاب سبونج بوب
انضم لمعجبينا في الفيس بوك ...
قديم 04-21-2009, 11:11 AM   رقم المشاركة : ( 1 (permalink) )
اغدا القاك
(شخصية هامه)خارج التغطيه مؤقتا

  رقــم العضويــــــة : 576671
  تـاريخ التسجيــــل : Apr 2009
  مجموع المشاركات: 2,858
  بمعــــــــــــــــــدل : 1.47 يومياً
  المشاركـــــــــــات : 2,858 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

اغدا القاك غير متواجد حالياً

افتراضي مقال هزني... الحجاب بين الموضة والألتزام الديني والحجاب يواكب الدين

بعد الذي نراه جميعا اعجبني هذا الطرح وأحببت لزوار منتدى جي سوفت قرائته

مقال هزني... الحجاب بين الموضة والألتزام الديني


ترتدي فتيات مسلمات السروال الجينز الضيق، الى جانب الحجاب في اناقة مزجت بين ‏الثقافة الاوربية والتقليد الاسلامي.‏

(كريمة) فتاة جزائرية تقيم في هولندا ترتدي الحجاب بألوان زاهية مع بنطال جينز لا يتناسب مع رغبتها في الحشمة وميل أهلها، في أن ترتدي زيًا اسلاميًا، وحينما سألت عن التناقض بين رغبتة في ارتداء الشال والميل الى ارتداء جينز ضيق، يظهر إلتواءات الجسد ويغري الناظر، لم تملك كريمة جوابًا منطقيًا لما يحدث سوى انها مسلمة ويتوجب عليها ارتداء الحجاب. تقول كريمة ليس ثمة ما يمنع من ارتداء الجينز.

على ان الامر ليس في ارتداء الجينز والبنطال الضيق، بقدر ما يتعلق بانتشار موضة يصر بعضهم على تسميتها بالحجاب، لا تعني بالاصول الشرعية لارتدائه بقدر ماهي رغبة في التعبير عن الذات (المسلمة) في مجتمع غربي، بحسب الباحث الاجتماعي العراقي كريم اللامي.

واذا كان المطلوب هو ان ترتدي المراة المسلمة زيا لا يصف مفاتن الجسد و يستر الجسم، فإن الحجاب العصري يشذ عن القاعدة في احايين كثيرة، واصبح وسيلة من وسائل عرض مفاتن المراة وجماليتها حتى عاد الحجاب يصمم باشكال والوان مثيرة للانتباه وجاذبة للنظر وملامسة للاحاسيس، بل اصبح مرادفا لادوات التجميل الاخرى في ما يأخذه من وقت ومن تكلفة، ولم تعد تتحقق شروط الحجاب في ألا يكون لافتا للنظر أو مثيرا للفتنة، فإذا تحققت هذه الشروط جاز للمرأة المسلمة أن ترتديه وتخرج به.

وفي مدن عربية وغربية، فتيات يرتدين حجابًا، مع ملابس تبعث على جلب النظر اكثر مما تبعث على غض الطرف، واصبحت موضة الحجاب الاكثر حضورا في الشارع العربي، بينما ترى الحجاب في أوروبا وسيلة من وسائل الجذب، فثمة فتيات مسلمات غربيات لا يعبآن بالشروط الشرعية، وأصبح الهدف من الحجاب وسيلة للتعريف بالشخصية، وللتميز عن الاخرين، حتى اصبح بالامكان التعرف إلى هوية الفتاة من حجابها الذي يختلف باختلاف شكله والوانه، فهناك الحجاب المغربي، والتركي، والعراقي.

على ان (الموضة) السائدة في الغرب، حيث ان اغلب الفتيات المسلمات يرتدين الحجاب مع الجينز الضيق، وهي ظاهرة يستاء منها امام مسجد ايندهوفن، في حديثه قائلا .. ثمة من يسيء الى الحجاب، لكنه اضاف .. يجب ان ننتبه، فثمة من يرتدي الحجاب لاسباب اجتماعية فحسب كما هي الحال في تركيا مثلا، فالفتاة التركية ترتدي الحجاب في بعض الاحيان بسبب العرق الاجتماعي في قرى تركيا ومدنها.
تقول هيفاء.. انا ارتدي حجابا لانه (موضة)، فاغلب الفتيات المسلمات في المدرسة يرتدين الحجاب مع الجينز.

لكن سميرة احمد وهي زميلة لها وترتدي حجابا يفي بالاصول الشرعية، مع (تنورة) طويلة، ترى ان حجاب هيفاء لا يمت الى الاسلام بشيء، تضيف .. فتيات مراهقات يعبرن عن ذاتهن كما يحلو لهن وليس كما ينبغي على الفتاتة المسلمة، تضيف سميرة .. في نهاية دوام المدرسة ترى بعينيك كيف يتصرفن فتيات يدعين ارتداء الحجاب والالتزام بتعاليم الشريعة، فكثير منهن يرتبط بعلاقات غرام مع فتيان مسلمين وغير مسلمين، على الرغم من (الحجاب).

وبالفعل فان الحجاب اصبح موضة وليس دلالة على الالتزام بالشريعة.

يقول امام مسجد ايندهوفن .. المشكلة ان البعض يصنف كل من ترتدي غطاء الراس على انها (مسلمة ملتزمة)، ويضيف .. لا يجوز للمرأة ان تكشف وجهها وكفيها أخذًا من قول الله تعالى: {وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ مَا ظَهَرَ مِنْهَا}... (النور :31) حيث فسر جمهور العلماء من الصحابة ومن بعدهم الزينة الظاهرة بالوجه والكفين وأخذًا من قوله تعالى: {وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ }... (النور 31)، ويضيف الامام .. الخمار هو غطاء الرأس، والجيب هو فتحة الصدر من القميص.

وبعيدا عن العامل الديني فان الحجاب اصبح وسيلة من وسائل اكمال أناقة المرأة، وصار يؤدي دوراً في إبراز جمال المرأة وابراز مفاتنها، وبحسب الدكتور أحمد السامح في مقال له في جريدة (الرأي) الكويتية فان الحجاب تعدى شكله التقليدي ودوره الديني في اقتصاره على تغطية الشعر، حيث تحوّل الى موضة تتباهى بها النساء خصوصاً الشابات.

ويرى السامح ان هناك منافسة في التفنّن في طريقة وضع الحجاب واختيار خاماته وألوانه التي تتماشى مع الملابس وشخصية المرأة في ظل ابتكار مسابقات خاصة بالمحجبات على غرار مسابقة «ملكة جمال الحجاب» التي أطلقتها الدانمارك أخيراً وساهمت في زيادة الإقبال على تلك التصاميم.

تقول شيماء احمد وهي فتاة مغربية جميلة .. منذ بلغت الثامنة ‏عشرة والتحقت بالجامعة لاحظت انني اثير اهتمام الزملاء ‏مع الاسف الشديد حين ارتدي بنطال الجينز الضيق، وماكنت ارتديه لولا ‏الحاجة العملية له لاني ادرس المسرح الذي يتطلب الكثير من الحركات ‏والعمل الشاق حيث الملابس العملية ملائمة اكثر.

لكن ما يحزن في الامر - ‏تقول شيماء - ان هذا البنطال سبب لها مشاكل عديدة منذ اللحظة التي تم ‏اختيارها فيها خلال مسابقة اجمل فتاة في الجامعة، وحين اعتلت خشبة ‏المسرح فوجئت ان لجنة التحكيم اختارتها لانها ذات قوام رشيق لاسيما خلفيتها ‏التي بدت متناسقة مع قوامها، حيث ابرز بنطال الجينز مفاتنها امام الجمهور، ومن جراء ذلك اضطرت الى ان تخلع حجابها في مكان الدراسة لكنها تعود لترتديه في البيت والشارع.

صعب الارتداء.. سهل النزع
ولعل في قصة شيماء ما يبعث على السؤال وراء السر في الانتشار غير ‏الطبيعي للقماش الازرق في الوطن العربي والعالم مقترنا بحجاب (غير اسلامي) ان صح التعبير، ولعلها صراحة فجة ان ‏تفصح فتاة عن ان سبب ارتدائها الجينز هو لاظهار جمال مؤخرتها التي ترى ‏انها لغة الجمال المشتركة في الغرب هذه الايام، لكنها مضطربة في المقابل الى ارتداء (الحجاب) للتعبير عن شرقيتها ومعتقدها.

لكن مايبعث على الغرابة ان فتيات هولنديات تحولن الى الاسلام صرن اكثر التزاما بالحجاب من مسلمات في الاصل، وترتدي ليكا باول وهي فتاة هولندية شقراء نقابا وقفازا بعد زواجها من شاب جزائري.

جينز اسلامي
ويرتدي جيل متفتح من فتيات مسلمات من تركيا وافغانستان ودول ‏عربية سروال الجينز الضيق، الى جانب الحجاب في اناقة مزجت بين ‏الثقافة الاوربية والتقليد الاسلامي.‏

وترى فاطمة اوزل وهي فتاة تركية محجبة ان الجينز بنطال عملي ‏للنساء العاملات، على رغم ان البعض يست**** لابراز المفاتن.‏

بينما ترى سلمي بن علي وهي تونسية ان ارتداء السروال الازرق ‏يساعد على ظهور المراة البدينة في قوام رشيق، وارتدائه مع الحجاب يبعث تناسقا واحساسا بالسعادة.

وترتدي سلمى حلمي وهي فتاة مصرية تقيم في ايندهوفن بهولندا حجابا انيقا مع بنطال جينز، حيث قالت ان الحجاب مع الجينز ليس ‏تناقضا ابدا، فالمسالة تتلخص في البحث عن الاناقة بعيدا عن الاثارة.‏

الجينز .. ثقة الانوثة
تقول سلوى .. اشعر بثقة في جسدي حين يلامسه الجينز وارى ان ‏قوامي مثل جسد سمكة تسبح في ماء، انه شعور بالرشاقة والرياضة لكني في المقابل احافظ على شرقيتي بارتداء غطاء الرأس.

وفي مصر والمغرب، كما في لبنان تصنع بناطيل الجينز للمحجبات ، وفي الوقت الحاضر فان المفضل هو ‏المقياس الضيق الذي يتسع عند القدمين، وعلى رغم ارتدائها غطاء الراس فان سوزان مالك وهي فتاة لبنانية تستخدم نوع خاص ‏من الزيت الذي يدلك به الجسم لادخال البنطال، في حين تستخدم ‏فتيات اخريات البنطال الجينز المطاطي الذي يتشكل ‏وفق منعطفات الجسد الانثوي.‏

وفي الجامعات اللبنانية ‎تلمح العين كتل اللون الازرق تتماوج كالبحر، ‏وهن الطالبات اللواتي يفضلن ارتداء القماش السمائي مع غطاء الراس، وبين بنطلون لوويست والجينز الميني والسترش المطاطي الضيق ‏وبين دعوات التحريم تحتار لمياء فضل وهي فتاة جامعية محجبة، ‏بين هذا واذاك بعد ان سمعت زملاء لها يرون ان الاسلام يحرم التشبه ‏بملابس الغرب وثقافته

][IMG]file:///C:/********s%20and%20Settings/sham/سطح%20المكتب/مجلد%20جديد/lمواضيع%20شاركت%20فيها/مقال%20هزني___%20الحجاب%20بين%20الموضة%20والألتزام %20الديني%20-%20منتدى%20رابطة%20الطلاب%20المسلمين%20في%20لبنان_ files/6b0979a605.jpg[/IMG]


][IMG]file:///C:/********s%20and%20Settings/sham/سطح%20المكتب/مجلد%20جديد/lمواضيع%20شاركت%20فيها/مقال%20هزني___%20الحجاب%20بين%20الموضة%20والألتزام %20الديني%20-%20منتدى%20رابطة%20الطلاب%20المسلمين%20في%20لبنان_ files/979e1f6a39.jpg[/IMG]
اختاه يا امة الله تحشمي

اختاه يا امة الله تحشمي
لا ترفعي عنك النقاب فتندمي
صوني جمالك ان اردت كرامة
كي لا يصول عليك ادني ضيغم



لا تعرضي عن هدي ربك ساعة
عضي عليه مدي الحياة لنتعمي
ما كان ربك جائرا في شرعه
فاستمسكي بعراه حتي تنعمي





ودعي هراء القائلين سفاهه
ان التقدم في السفور الاعجم
حلل التبرج ان اردت رخيصة
اما العفاف فدونه سفك الدم





لا تعرضي هذا الجمال عل الوري
الا لزوج او قريب محرم
ان لا اريد بان اراك جهولة
ان الجهالة مرة كالعلقم



فتعلمي وتثقفي وتنوري
والحق يا اختاه ان تتعلمي
ولكني امسي واصبح قائلة
اختاه يا امة الله تحشمي

[IMG]file:///C:/********s%20and%20Settings/sham/سطح%20المكتب/مجلد%20جديد/lمواضيع%20شاركت%20فيها/مقال%20هزني___%20الحجاب%20بين%20الموضة%20والألتزام %20الديني%20-%20منتدى%20رابطة%20الطلاب%20المسلمين%20في%20لبنان_ files/1249_1231868409.jpg[/IMG]


[IMG]file:///C:/********s%20and%20Settings/sham/سطح%20المكتب/مجلد%20جديد/lمواضيع%20شاركت%20فيها/مقال%20هزني___%20الحجاب%20بين%20الموضة%20والألتزام %20الديني%20-%20منتدى%20رابطة%20الطلاب%20المسلمين%20في%20لبنان_ files/1249_1235047818.jpg[/IMG]



الحجاب يواكب الموضة



المسلمات دخلن الى عالم الجمال والموضة، والعباءة الاسلامية باتت قادرة على مواكبة الموضة، غربية كانت ام شرقية، حتى انها فقدت من صرامتها ما يكفي لجعلها عباءة "cool" مقال فراس زبيب من بيروت.

[IMG]file:///C:/********s%20and%20Settings/sham/سطح%20المكتب/مجلد%20جديد/lمواضيع%20شاركت%20فيها/Qantara_de%20-%20الحجاب%20يواكب%20الموضة_files/44201cdb122b1_FullaKlein.jpg[/IMG] المرأة المحجبة، التي دخلت الى محل الحلويات برفقة صديقة لها مكشوفة الرأس، بدت كأنها تظهر من جمالها اكثر بكثير مما تستر. كانت جميلة، وكانت تعرف انها جميلة. الحجاب الذي غطّى شعرها لم يغط جمال وجهها ذي البشرة البيضاء والعينين السوداوين. حتى ان حجابها بدا كأنه يضيف الى جمالها شيئا، او كانه يظهره اكثر.

المرأة المحجبة لم تخبئ شيئا تحت حجابها. ونظراتنا اليها، نحن الموجودين في المحل، لم تزعجها. فهي بدت، ليس فقط معتادة على ان ينظر اليها الناس، بل ايضا، بدت مرتاحة لنظراتنا المعجبة، مستدعية اياها.

لم يعد الحجاب الاسلامي عند بعض الفتيات والنساء مرادفا للحشمة، ولا شيء غيرها. هناك في بيروت، في ايامنا هذه، فتيات محجبات يكدن لا يختلفن عن الفتيات الاخريات، الميساوات والمتأثرات بعالم الوضة، بشيء. لم يعد الحجاب يجبر من تضعه على ان تكرس له نفسها بالكامل، وعلى ان تكون مجرد امرأة محجبة، كأن لا شيء فيها الا ما تستره.

بعض المحجبات بتن لا يختلفن عن الفتيات غير المحجبات بلبسهن، وتصرفاتهن. بتن يلبسن ثيابا عصرية، ضيقة، تكاد احيانا تظهر مفاتن اجسامهن. بتن يلبسن الجينز، ويجعلن حجابهن يتناسب، بلونه، مع ثيابهن، كانه هو ايضا جزء من الموضة.

لم تعد المحجبة خارج عالم الموضة. لم تعد تخبئ نفسها تحت حجابها، وتلبس ما يناسب الحجاب من ثياب محتشمة، لتغطي كل اطراف جسدها، ومفاتنه.

كأن الجمال لم يعد محرّما على المحجبات، ولم يعد متناقضا مع ارتدائهن للحجاب الاسلامي. المرأة المحجبة التي دخلت الى محل الحلويات وهي تظهر من جمالها اكثر مما تستر بحجابها، وزعت على الموظفات في المحل بطاقة اعلانية لمحلها الذي افتتحته مؤخرا في شارع مار الياس.

لم توزع البطاقات الا للفتيات الموجودات هناك، لان محلها ليس الا للنساء. محل مخصص لهن، لجمالهن، واجسادهن. امرأة محجبة افتتحت صالونا للتجميل والماكياج. بدى الامر لي غريبا، جديدا، جميلا. فالنساء المحجبات لطالما كن ناكرات لمفاتن الجسد والجمال.

ابتداع طرق جديدة

فتيات يغيرن معنى الحجاب الاسلامي. نراهن على الطرقات، وعلى كورنيش الروشة، وفي محلات الثياب، وفي الجامعات. لم تعد الفتاة المحجبة تبقى مع غيرها من الفتيات المحجبات مثلها، ولا تكلم غيرهن. في الجامعة الاميركية في بيروت، تبدو بعض المحجبات اكثر انفتاحا، وحرية، ومرحا، من بعض الفتيات غير المحجبات. يبدو الحجاب عند هؤلاء، كانه مجرد تفصيل شكلي، لا تأثير فعليا له على حياتهن.

سلوى، الفتاة الاردنية التي تدرس في الجامعة الاميركية، تلبس ثيابا لا تشبه حجابها. او انها لا تشبه الثياب التي اعتدنا رؤيتها على المحجبات. حتى انها ابتدعت طريقة جديدة لوضع الحجاب على رأسها وربطه. تلف به شعرها الطويل (الذي نعرف انه طويل دون ان نراه)، وتربطه من الخلف، تاركة عنقها ظاهرا، ووجهها مكشوفا.

سلوى تلعب مع صديقاتها واصدقائها في حرم الجامعة العابا جسدية، مما لا نعهده بين المحجبات كما نعرفهن. فهي تترك صديقها يحملها على ظهره، ويركض بها حتى يقعان معا على الارض. وهي تضحك بأسنانها كلها، كانها، غير لون شعرها، لا تخفي من جسمها، ولا من شخصها، شيئا.

سلوى، الفتاة الاردنية، تتحدث مع اصدقائها اللغة الانكليزية. تتكلم بلكنة اميركية كالكثير من طلاب جامعتها، وهي تكاد تعيش على نمط حياة الغرب. ثيابها العصرية والضيقة تاتي من موضة الغرب، ومن محلات الثياب التي بنيت على شكل بلاد الغرب، ومن المجلات التي نرى فيها فتيات غربيات يظهرن في اوضاع مثيرة للكاميرات.

بعض تلميذات الجامعة الاميركية، عندهن صديق. يمشيان معه في حرم الجامعة، ماسكين يده، دون تحفظ. حتى ان بعض الفتيات المحجبات يعرفن "ملعب الحب"، كما يسميه الطلاب هناك، وهو مكان يقصده العشاق منهم، ليجلسوا فيه حيث لا تصل اليهم الأنظار، وحيث يستطيعون تبادل الاحاديث الغرامية، والقبل.

لماذا الحجاب؟

فتيات الجامعة المحجبات، لا يعشن لحجابهن. يبدو الحجاب عليهن كانه تفصيل شكلي، لا يكرسن له باقي جسدهن، ولا حياتهن. بعض الطالبات المحجبات هؤلاء، اللواتي يضعن حلقا على انفهن احيانا، او على شفافهن، يجعلنني اتساءل عن معنى الحجاب الاسلامي، وعن سبب ارتدائهن اياه.
هل هن فتيات عاديات، يفضلن الثياب العادية، الضيقة، على الحجاب واللباس الشرعي الاسلامي؟ هل هن محجبات لانهن مجبرات على ذلك، يجبرهن اهلهن، او مجتمعهن؟ ام انهن مؤمنات بحجابهن، ولكن مؤمنات بجمالهن ايضا؟.

في حين يصعب ايجاد جواب واحد على الاسئلة هذه، ما يسهل قوله هو ان طالبات الجامعة المحجبات يشعرن في حرم جامعتهن بحرية لا يشعرن بها خارجه. وهن ان تحررن من لباس الحشمة، وابقين الحجاب، فلانهن مؤمنات بالحجاب وبجمالهن الذي لا يردن اخفاءه.

في احد البرامج التي تبثها احدى القنوات الفضائية نقلا عن محطة اميركية، وهو برنامج عن الجمال وعمليات التجميل، تربح المتسابقات عباءة "cool" من صنع مصمّم ازياء، وذلك بعد الاتصال بالبرنامج.

عباءة من توقيع احد المصممين المختصين بالازياء الاسلامية، والذين يحاولون ملاءمة اللباس الاسلامي مع الموضة. مهنة جديدة لم يكن لها وجود منذ بضعة سنوات، حين كان اللباس الشرعي زيا واحدا لا يتغير. اليوم، بات هناك ازياء اسلامية، تخضع للتنويع والتغيير والالوان، ومصممون لكل واحد منهم موضته، وذوقه.

لم يعد الجمال مفارقا للحجاب، ولا المرح مضادا مع التدين. بتنا نرى، كل يوم، في الشوارع والاماكن العامة، محجبات يجعلن الحجاب يبدو اقل تزمتا مما كان سابقا، واكثر عصرية، وحرية.

نشهد، في ايامنا هذه، تراخي للالتزام الديني الاسلامي، وليونة المعتقدات التي جعلت المرأة تخبئ نفسها وجمالها، لسنوات طويلة.

الحجاب يظهر الجمال

لم تعد المراة المجبة تمتنع عن ابراز جمالها، وعن عرضه. لم تعد تحتفظ به لنفسها فقط، ولزوجها. باتت تتركه يظهر، من حيث كان خبيئا. الفتيات اللواتي نراهن على اليافطات وعلى شاشات التلفزيون، في اعلانات لثياب وازياء اسلامية، هن الفتيات نفسهن، اللواتي نراهن في اعلانات مساحيق التجميل، او الجينز، او القهوة، او الشوكولا. فتيات زرق العيون غالبا، شقراوات، ونحيلات، ومبتسمات نفس الابتسامة، كانهن يتمتعن باللباس الشرعي تمتعهن بطعم الشوكولا.

والمحلات التي تصنع الثياب الاسلامية، وتبيعها للفتيات المسلمات، باتت تغير شكل الحجاب، وطريقة وضعه على الراس. باتت تواكب الموضة، قدر المستطاع، كأن الحجاب لم يعد يرمز الى اخفاء الجمال فقط، او الى غيابه، بل بات يحاول ايضا اظهاره، وصنعه.

تحررت المرأة المحجبة من صرامة معتقداتها الدينية، ونكرانها لجمالها، وذلك دون ان تتخلى عن دينها. تظهر مفاتنها، ولا تنزع حجابها عن راسها. المسلمات دخلن الى عالم الجمال والموضة، والعباءة الاسلامية باتت قادرة على مواكبة الموضة، غربية كانت ام شرقية، حتى انها فقدت من صرامتها ما يكفي لجعلها عباءة "cool".

اقتباس
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بالصوره الحجاب في الامس والحجاب اليوم شوفو الفرق دلـــ ^_^ ـــع صور × صور 2014 صور حب صور اطفال صور 0 07-10-2009 03:43 AM
ماهو رأيكم في الحجاب الجديد (الموضة) ....؟ اغدا القاك الحوار الهادف - اخبار - جرائم - اثارة 2 05-02-2009 12:38 PM
الاناقة والحجاب الاءغانم ازياء 2014 جديدة و فساتين 2014 2 12-01-2008 02:40 AM
ماهو دور الدين في الحياة؟؟؟ *** علي حيدر منتديات إسلامية - خطب و محاضرات واناشيد و دروس وكتب و احاديث إسلامية 1 05-30-2008 11:31 AM

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 06:14 AM بتوقيت مسقط

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.1 برامج جي سوفت last update
جميع المواضيع و التعليقات المكتوبة هنا تمثل وجهة نظر كاتبها فقط ولا تمثل وجهة نظر جي سوفت